التسجيل في دورة الناشئين

المشرف العام

الدواغ : طلب تدريس الدروس الحوزوية

6/6/2011 - 10:50 ص     846

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين حبيب قلوبنا وشفيع ذنوبنا ابي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين
أولاً : أقدم لسماحتكم الشكر الجزيل على الجهد الجهيد الذي تقدمونه كما أنه أصبح في يومنا الحاضر أثر واضح ووجود جلي لسماحة الشيخ محمد المشيقري وكل هذا يعود إلى ما بذله سماحة الشيخ من طاقه في إنتاج خطباء يتبعون في خطابتهم قواعد خطابيه وهذه ميزه لا نجدها في الخطباء القدامى فالفضل كل الفضل يعود لسماحة الشيخ ولهذا أتقدم له بالتهاني لحضوه على هذا التوفيق واسأل من الله عز وجل أن يزيده توفيقاً
ثانياً : نعلم أنه تخرج على يد الشيخ عده من الخطباء وإنشاء الله سيتخرجون على يده خطباء كثيرون وكثيرون ..
غاية ما في الباب أن الخطيب لا بد من أن يتفقه في دينه ولهذا نأمل من سماحة الشيخ أن ينظر في هذه النقطه أن الخطيب بدون فقه لا يكون متكامل ...
أنا هنا لست في مكان الآمر ولا الناصح ولا .. ولا.. ولكني في هذا التعليق في مكان الموبخ لبعض مشايخ البلد وطلبة العلم لأننا لا نرى منهم لا فائدة في الدين ولا فائدة في المجتمع فهم يكنزون علمهم ويبخلون في تعليمه ونشره فهم كالذين يكنزون المال ولا ينفقون في سبيل الله و مع هذا فالفائدة العظمى تكون للمدرس أولاً وبعد ذلك قد تكون للطالب وقد لا تكون
فالمدرس من خلال تدريسه ينمي أفكاره التي غابت عن باله لانشغاله بغير الدروس فقد سبق له وأنه في يوم من الأيام كان يدرس مثلما الطالب يدرس ومن خلال التدريس يتنبه بان هذه المعلومه مرت عليه في السابق دون الطالب فإنه لم تمر عليه هذه المعلومه فليس المرء يولد عالماً ..
ولهذا السبب أكون موبخاً لهم فأنا أتمنى من سماحة الشيخ أن يدرس طلابه ويتدرج معهم بدءاً بالخطابه والى ما لا نهايه وليس الخطابه فقط
ولم أكن طرحاً لهذا الا من بعدما رأيت بعيني أنه لا يوجد في البلد طلبة علم يدرسون الدروس الحوزويه دون مجموعه من المِشايخ الأخيار ولكن للأسف الباقي لا يعلم أن بعمته يحمل رمزا يرمز إلى علم أهل البيت فهو لا يحترم هذا العلم ففي الروايات تحذير الى من كان يعلم علما ولا يعلمه فمضمون الروايات أنه لا خير في علم لا يتنفع به وإن العالم إذا لم يظهر دينه لعنة الله عليه كما في الروايات الواردة عنهم صلوات الله وسلامه عليهم
وفي الأخير أنتهي بما ابتديت به وفق الله سماحة الشيخ وزاده الله توفيقا

وصلى الله على محمد وآل محمد

الجواب :
الاخ المحترم الدواغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشكركم ونشكر تواصلكم ونسأل الله العلي القدير أن يحشرنا وإياكم في زمرة محمد وآل محمد
ونفيدكم علماً بأن منهج الخطابة الحسينية للخطباء الناشئين مكون من أربع مواد أساسية وهي :
1- تعليم الخطابة.
2- العقائد.
3- الفقه .
4- النحو.

وقد ذكرنا للطلاب والطالبات أن هذه المواد أسياسية كما أن معرفة الأطوار أساسية وأنه لا ينتقل أي منتسب للمستوى الثالث إلا بعد دراسة العقائد والفقه والنحو بالاضافة لتعلم الأطوار

وأما قولكم (رأيت بعيني أنه لا يوجد في البلد طلبة علم يدرسون الدروس الحوزويه دون مجموعه من المِشايخ الأخيار ولكن للأسف الباقي لا يعلم أن بعمته يحمل رمزا يرمز إلى علم أهل البيت فهو لا يحترم هذا العلم ففي الروايات تحذير الى من كان يعلم علما ولا يعلمه فمضمون الروايات أنه لا خير في علم لا يتنفع به وإن العالم إذا لم يظهر دينه لعنة الله عليه كما في الروايات الواردة عنهم صلوات الله وسلامه عليهم )

فهذا كلام غير دقيق
فإننا نعرف الكثير الكثير من أصحابنا من طلاب العلوم ( المشايخ ) يعلمون ويدرسون الدروس الحوزوية لكثير من الشباب الغير منتسب للحوزة العلمية

وأما قولكم ( أنهم لا يحترمون هذا العلم وأن عليهم لعنة الله )

فهو غير مقبول منكم بل ينبغي منكم الاحتياط والبعد عن اللعن لا سيما لشيعة أمير المؤمنين وعلى رأسهم العلماء المنتسبين لمدرسة الإمام جعفر ابن محمد الصادق عليه السلام

نسأل الله أن يأخذ بأيدينا وإياكم لطاعته وطاعة أوليائه الهادين المهديين وأن لا يفرق بيننا وبينهم طرفة عين أبداً في الدنيا والآخرة إنه أرحم الراحمين
والصلاة و السلام على محمد وآله الطاهرين


  
ابنكم عبدالله الكسار 6 يونيو 2011 - 10:51 ص تعليق

يشرّفني أن أكون أقل تلامذة الشيخ تحصيلًا ، وأكون شاهد صدق على ماذكر سماحة الأستاذ من حيث أن الشيخ يؤكد في جلسات كثيرة على تلامذته من المستوى الأول والثاني على الاهتمام بالمسلك الحوزوي بل ويقدّم ذلك بنفسه لمن يرغب في ذلك في النحو والفقه والعقائد ولا ينسب التقصير إلى سماحته أبدًا .. الأخ الدواغ / لربما من الواجب علينا أن نحمل مفرداتك على الصحة من حيث عدم إجادة إيصال المعنى بدقة إلاّ أنه من الجميل أن تبوح عما بنفسك إلى من يستحق بحيث لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين .. أسألكم خالص دعائكم

ميرزا المطراش 6 يونيو 2011 - 10:52 ص تعليق

الاخ العزيز الدواغ احييك بتحية الاسلام السلام عليكم .. واود أن اقول لك أن طلبة العلم أو المشايخ فيهم الخير والبركة ولا أتصور الوصف الذي ذكرته فيهم حيث من خلال معرفتنا البسيطة أن طلبة العلم يبذلون الكثير من وقتهم لاجل خدمة الناس في تحصيل العلم ولعل الاخ العزيز الدواغ قد خانه التعبير في اطلاق الامر، واعتقد أن رد الشيخ باسلوب مناسب جداً يكفي بالمطلوب وفق الله الجميع لكل خير

زينب مهدي-من طالبات المستوى الثاني 6 يونيو 2011 - 10:53 ص تعليق

تحية للأخ الدواغ ولغيرته وحميّته على الإسلام وأهله وإن أوصلها بطريقة حادة بعض الشيء.. لعل شهادتي مجروحة في سماحة الأستاذ لكن الحق يقال وكما أفاد الزملاء سماحة الشيخ دائما يؤكد على أن العقائد والفقه هي الأهم وهي التي يجب أن نَجِدَّ في تحصيلها ومعرفتها والإلمام بها وكثيرا ما يصرف من وقته لتوصيل ذلك لنا ولتعليمنا. وكم أتمنى أن تشرفنا بحضورك وبانضمامك لنا لترى بأم عينك الأجواء العلمية الرائعة التي نعيشها. ثم إن وجد هناك فئة ينطق عليها ماذكرت فاعلم أنها لاتمثل الجميع وإنما تمثل نفسها وحسب. تحياتي

تاروت النجف المصغره 6 يونيو 2011 - 10:54 ص تعليق

من خلال تصفحي في هذا الموقع المبارك وجدت من مستجدات المواضيع موضوع الأخ الدواغ فأخذت أقرأ في موضعه حيث أنني عندما أنهيته أخذت أقرأ في تعليق الشيخ وإستنتجت أنه الموضوع لم يصاغ بأسلوب مهذب بل صيغ بأسلوب همجي إن صح التعبير .. وإستنتجت أيضاً أن تعليق سماحة الأستاذ الشيخ والأخوه املا ميرزا والملا عبد الله في عين الصواب وفي الأخير أوافق ماقالته زينب مهدي وأقول أن الموضوع لو صيغ بأسلوب مهذب لما بذر مني أو من أي شخص التعليق بل كانت الموافقه أولى بالنقد تحيه أخيره وأسأل الله ان يوفق الجميع لما فيه خير

   أضف مشاركة