معهد بقية الله لتعليم الخطابة الحسينية يحتفل بخريجاته وطالباته

 

كادر الاشراف

معهد بقية الله لتعليم الخطابة الحسينية يحتفل بخريجاته وطالباته

25/7/2022 - 10:35 م     73


معهد بقية الله لتعليم الخطابة الحسينية يحتفل بخريجاته وطالباته

أقيم لخريجات وطالبات معهد بقية الله لاعداد الخطباء بتاروت حفلا مباركا بهيجا متزامنا مع أيام عيد الغدير  والمباهلة يوم الأحد ٢٥ ذو الحجة.

كان لقاءا معطرا بألطاف محمد وآل محمد و بأنفس قد بذلت جهدها لأجل خدمة الحسين وكافحت لعلها تصل إلى مرامها ولو بالجزء المقدور عليه لذا وجب شكرهن وتقديرهن من قبل هذا المعهد الذي قد ضم خريجات من مختلف المستويات.

كان الحفل المبارك من تقديم الاخت الفاضله ماجده طويلب من طالبات المستوى الثالث

استهل الحفل بآيات عطرة من الذكر الحكيم تلتها على مسامعنا القارئة أفراح انصيف

 

فقرتنا الثانيه كانت كلمة قيمة للاستاذة أمل المعلم عنوانها كيف نكون من المقربين ؟

اجابت السؤال بذكر عدد من القصص لنماذج لأشخاص معروفة أصبحت من أصحاب الدرجات العالية ورفقاء لأهل البيت عليهم السلام بعلو الهمة واستغلال طاقتهم  خصوصا بالعلم وأكدت على ان خوض طريق الحسين أسرع طريق موصلا للقرب من لله و لاهل بيته دنيا و آخره لان سفينته عليه السلام أسرع وأوسع.

ختمت كلمتها بنصح الطالبات بالممارسة والمواصلة في العلم لنيل القرب من الله واهل البيت عليهم السلام

تلتها تواشيح ابهجت الحفل بصوت الخطيبة الطالبة زهراء خضر

الفقرة التاليه كانت عبارة عن كلمة للطالبات حيث بدأت الطالبة ماجدة حمدان كلمتها وكانت تنص على :

(الحمدلله حمداً كثيراً طيّباً متنامياً بحب محمد وآله الطاهرين ،والحمدلله حمد الشاكرين على توفيقه وجملة رضاه أن جعلنا وإياكم في مصاف الخدمة الشريفة لمحمد وآله؛ وهيّأ لنا الالتحاق معكم وإن شاءالله من الملتحقين لبقية الله في أرضه .

أتقدم بالشكر الجزيل لسماحة الشيخ محمد المشيقري على جهوده العالية في سبيل الخدمة الشريفة والسماحة المعهودة دائماً في حب الحسين عليه السلام

كما أشكر المشرفات العزيزات والغاليتين : أم مجتبى حفظها الله

والمشرفة مريم رعاها الله ..

ولكم جميعاً كل الشكر والدعاء بالموفقية على خط أبي الأحرار الحسين بن علي السلام )

كما تلتها كل من الطالبة يسرى قاو من المستوى الثالث والطالبة مريم البيك فقد عبروا عن امتنانهم وشكرهم لكل طاقم المعهد .ختمت هذه الفقرة بأبيات شعرية للطالبة صباح ال كرم كانت كلماتها عن الحسين عليه السلام متزامنه مع اقتراب شهر محرم الحرام

أتبع ذلك كلمة للمشرفه مريم المطراش تبارك للطالبات هذا النجاح والتوفيق والشرف العظيم وعن دور الخطيب اتجاه المجتمع وكيف ان الخطابه من أنجح الوسائل لتحريك العقول وايقاظ القلوب وان الخدمه لا تقتصر على زمن او مكان معين وان الهدف منها ليس التحصيل المادي فقط انما الإخلاص في الخدمه حتى نلتمس القبول مع الالمام بالعلوم الأخرى.

  تلتها كلمة للشيخ محمد المشيقري وجهها  للطالبات  وقدم شكره للطالبات على جهودهم المبذوله واخلاصهم وكذلك شكره للمشرفات ام فاضل البدراني (نادية البدراني ) وام سراج جميله العرادي  ومريم المطراش.

كما تم شكر وتكريم الاخت يسرى قاو على بذلها وسخائها لخدمة اهل البيت

ثم ازدان الحفل بالمولد وذكر عيد الغدير بصوت طالبة المستوى الثالث الخطيبة معصومة النشمي

تلتها فقرة مسابقات اقامتها الطالبة حليمة  ال كرم 

ختمت فقرات الحفل بتكريم المشرفات تقديرا لهن على مابذلن في السعي الحثيث للنهوض بالمستوى المطلوب  وتم اعلان النتائج وتوزيع الشهادات والهدايا على كل الطالبات من جميع المستويات

كما نقدم شكر خاص لعطورات سليس لمساهمتهم بتقديم هدايا عينيه وبطاقات تخفيض في المسابقه المقامة في الحفل.

وديعة حمزة السني


  
فاطمه اسماعيل المعلم (السكن: القطيف ) 26 يوليو 2022 - 12:37 م تعليق

أرغب بالتسجيل في الدورة.

ماجدة الحمدان 28 يوليو 2022 - 2:22 ص تعليق

مجهود مبارك وجبار اتّسم بالحفاوة المشيقرية فكل الشكر الجزيل لسماحة الشيخ المشيقري الذي أسس هذا الصرح الخطابي المميز وشاركه في هذا الجهد المشرفات العزيزات اللواتي سوّرن الخطيبات بسورٍ حسيني متين رغم الظروف والعقبات بين جائحة كورونا وبين بعد المسافة خاصة لطالبات التعليم غير المباشر إلا أن هناك ثماراً قدأينعت وحان قطافها ليكتمل الحفل البهيج بسلسلة مميزة من الخطيبات ولتشعر بأنك في مصاف الخدمة الحسينية مُتشرفاً بالعلم والمعرفة في ظل محمد وآله الطاهرين ،أسأل الله القدير أن يتم نعمته علينا بحفظ هذه الخدمة وحملها باخلاص وتطويرها في سبيل احياء أمر محمد وآله وأن يتم كرمه ونعمته وفضله على المؤسس سماحة الشيخ محمد المشيقري بافتتاح المعهد الرسمي لتعليم الخطابة وليكن صرحاً شامخاً محاطاً بلطف الله وتسديد بقية الله في أرضه كما هو اسمه ؛معهد بقية الله والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين .

   أضف مشاركة